نافذة على المنصورة

نافذة على المنصورة

منتدى للتعارف بين أهل المنصورة - حتى نحافظ على أصولنا
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» [للتحميل] جريدة البصائر بأغلب أعدادها
الخميس يوليو 28, 2016 10:31 pm من طرف مراد علم دار

» حمل برنامج " شجرة العائلة - الأنساب "
السبت يوليو 25, 2015 10:43 am من طرف sabrina nina

» قائمة العائلات الفقيرة بدوار بني يلمان (1909)
الأحد مايو 24, 2015 1:32 pm من طرف محمد صديقي

» فيلاج المنصورة (صورة رائعة)
السبت أغسطس 30, 2014 7:49 pm من طرف 55AMINA

» شجرة أولاد سيدي أحمد بن علي بالرابطة عرش أولاد خلوف
الثلاثاء أغسطس 19, 2014 10:37 am من طرف محمد صديقي

» من هو محمد بن الناصر المنصوري
الثلاثاء أغسطس 19, 2014 10:37 am من طرف محمد صديقي

» شكوى من بعض سكان الزيتون (1895)
الأحد أغسطس 17, 2014 6:18 pm من طرف zenata

» وثيقة شهادة شهود سمعوا من المقتول
الثلاثاء أغسطس 12, 2014 7:06 am من طرف salah

» صور للمنصورة (جوان وجويلية 1962)
الإثنين أغسطس 11, 2014 10:54 am من طرف oussama95

أفضل 10 فاتحي مواضيع
رشيد محمد ناصر
 
ياسر سنجر
 
nouar
 
Biban fossile
 
أبو أميمة البرايجي
 
أولاد مقدم البرج
 
webba
 
mokhtar-ahdouga
 
شيماء سعد
 
ouadaz
 
الإبحار
روابط مهمة
التبادل الاعلاني
روابط مهمة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأكثر شعبية
حمل برنامج " شجرة العائلة - الأنساب "
شجرة أشراف المغرب العربي من بينهم جد بني يلمان
[للتحميل] جريدة البصائر بأغلب أعدادها
نسب أولاد دراج
أحـكام الأضـحـية والمـضحي
بناتنا والحجاب العصري
شجرة أولاد سيدي أحمد بن علي بالرابطة عرش أولاد خلوف
PEUPLEMENT ET TRADITIONS DE B.B.A
شجرة نسب الأمازيغ
الزوايا في الجزائر ونشأتها

شاطر | 
 

 travailler pour votre present comme si vous serez eternel et travaillez pour votre futur comme si vous mourrez demain

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
tazaroua
زائر



مُساهمةموضوع: travailler pour votre present comme si vous serez eternel et travaillez pour votre futur comme si vous mourrez demain   الثلاثاء يناير 12, 2010 2:24 pm

Salamou alikoum,
Desolée pour le français car je n'ai pas de clavier arabe ni windows d'ailleur.
dans la vie on se sens depassé par les evenements et on ne sais pas si on doit travailler plus fort pour gagner notre vie , ou aller doucement et voir l'autre coté sperituel et religieu.
moi je prends le hadith qui dit : iamal li douniaka oua ka anaka taaichou abada , wa iamal li oukhraka wa ka anaka tamoutou ghada. et toujours je fait la part des choses et quand mon ANA IGOISTE se manifeste je la calme avec : WA KAFA BI EL MAOUTI WAIDHA.
avec ses deux là je m'assure de garder la ligne droite.
merci et RABI YARDHA ALINA WA ALIKOUM.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رشيد محمد ناصر
Admin


ذكر عدد الرسائل : 244
العمر : 46
تاريخ التسجيل : 10/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: travailler pour votre present comme si vous serez eternel et travaillez pour votre futur comme si vous mourrez demain   الأربعاء يناير 20, 2010 10:03 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بورك فيك أخي الكريم وشكرا لمشاركتك معنا كما نأمل أن يستمر تواصلنا ولا ينقطع .
عذرك مقبول أخي الكريم بالنسبة للغة ، واعلم أخي أنك لست الوحيد فالعديد من الزوار بل من الأعضاء يجدون مشكلا في استعمال اللغة وهذا ربما سرّ المشاركات القليلة ، فأرجو ألا يثبّط هذا المشكل من عزائم الإخوة والأخوات على التواصل .

أما عن كلامك حول العمل للدنيا والآخرة فيحتاج إلى تفصيل :

أولا : استدلالك بالأثر الشائع بين الناس " اعمل لدنياك كأنك تعيش أبدا ، و اعمل لآخرتك كأنك تموت غدا " .. على أنه حديث نبوي شريف فخطأ لأنه لا تصح نسبته إلى النبي – صلى الله عليه وسلم .
قال الشيخ الألباني – رحمه الله - في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 63 ) :
( لا أصل له مرفوعا و إن اشتهر على الألسنة في الأزمنة المتأخرة حتى إن الشيخ عبد الكريم العامري الغزي لم يورده في كتابه " الجد الحثيث في بيان ما ليس بحديث " .)
وأخرجه البيهقي في سننه ( 3 / 19 ) عن عبد الله بن عمرو بن العاص عن
رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : " إن هذا الدين متين فأوغل فيه برفق ، و لا تبغض إلى نفسك عبادة ربك ، فإن المنبت لا سفرا قطع و لا ظهرا أبقى ، فاعمل عمل امريء يظن أن لن يموت أبدا ، و احذر حذر امريء يخشى أن يموت غدا " .
قال الألباني – رحمه الله - : ( و هذا سند ضعيف و له علتان جهالة مولى عمر بن عبد العزيز و ضعف أبي صالح ... ثم إن هذا السياق ليس نصا في أن العمل المذكور فيه هو العمل للدنيا ، بل الظاهر منه أنه يعني العمل للآخرة ، و الغرض منه الحض على الاستمرار برفق في العمل الصالح و عدم الانقطاع عنه ، فهو كقوله صلى الله عليه وسلم : " أحب الأعمال إلى الله أدومها و إن قل " متفق عليه والله أعلم .) أهـ

ثانيا : إذا كان هذا القول ليس بكلام للنبي – صلى الله عليه وسلم – فهل معناه صحيح ؟
قال الشيخ الغماري في رسالته " سبل الهدى في إبطال حديث اعمل لدنياك كأنك تعيش أبدا " : ( قوله " اعمل لدنياك كأنك تعيش أبدا " أمر بالانقطاع الكلي للعمل للدنيا وإحرازها وهو أمر يستلزم إستغراق جميع الوقت مع تعلق القلب وصرف الهمة وشغل البال بها وبوسائل الحصول عليها كما هو حال المشتغلين بها وقوله : " واعمل لآخرتك كأنك تموت غدا " أمر يضده وهو الانقطاع الكلي للآخرة والعمل لها وهو أمر يستلزم استغراق جميع الوقت مع تعلق القلب وصرف الهمة والإقبال بجميع الكلية علي الآخرة وأعمالها وذلك محال لاستحالة اجتماع الضدين وقيام الشخص الواحد بهما معا في الوقت الواحد , والنطق بمثل هذا لا يجوز علي النبي صلي الله عليه وآله وسلم .
وكذلك مناقضته لحال النبي صلي الله عليه وآله وسلم وسنته وأصول شريعته أكبر دليل علي وضعه وأوضح برهان علي بطلانه كما تقرر في علوم الحديث فإن أصول الشريعة كلها مناقضة له وآمرة بضد ما جاء فيه كالقرآن العظيم فإن أكثره زجر عن الدنيا وذم لها وللمغتريين بها والعاملين وقد ذكرت في الأصل نيفا وأربعين آية في ذلك .. السنة المتواترة التي منها ما هو مناقض لجملة هذا الكلام وتركيبه كحديث أبي موسي الأشعري عن النبي صلي الله عليه وآله وسلم أنه قال : " من أحب دنياه أضر بآخرته ومن أحب آخرته أضر بدنياه فآثروا ما يبقي علي ما يفنى " رواه أحمد والبزار وصححه ابن حبان والحاكم [قال الألباني : صحيح لغيره]
) أهـ .

وكما نلاحظ جميعا أن أغلب مَن يستدل بهذا الأثر - لا أقصدك أنت أخي الفاضل - إنما يقصد أن ينغمس في دنياه ويتناسى الشطر الثاني من القول . وهذا منافي لما جاء في القرآن حيث قال تعالى " وابتغ فيما آتاك الله الدار الآخرة ولا تنس نصيبك من الدنيا " وأيضا لما جاء في السنة النبوية حيث يقول النبي – صلى الله عليه وسلم – " من كانت همه الآخرة جمع الله له شمله وجعل غناه في قلبه وأتته الدنيا راغمة ومن كانت همه الدنيا فرق الله عليه أمره وجعل فقره بين عينيه ولم يأته من الدنيا إلا ما كتب الله له " [ انظر حديث رقم: 6516 في صحيح الجامع للألباني ] . ‌
فالدنيا مزرعة للآخرة لمن أحسن الإستثمار فيها ، فالتوجه إنما يكون نحو الآخرة وما يأتيك من منافع دنيوية عاجلة إنما هي رزق الله الذي لا يتأخر كما أن الموت لن يتأخر ساعة .
وسوء فهمنا لمعنى العبادة له أثر كبير في تفريقنا بين متلازمين (العمل للدنيا والعمل للآخرة) ، فالعبادة ليست فقط ( وضوء ، صلاة ، حج ، قراءة قرآن ... إلخ ) إنما العبادة هي كل عمل يرضاه الله فيدخل فيها مُداوَاة المريض (للطبيب) وتنظيف الطرقات (لعمال النظافة) وتعليم التقنيات (لكل ذوي الإختصاص) ، فكل عمل دنيوي له نفع للفرد أو للجماعة يدخل أيضا في مسمى العبادة قال النبي – صلى الله عليه وسلم – " إفراغك من دلوك في دلو أخيك صدقة وأمرك بالمعروف ونهيك عن المنكر صدقة وتبسمك في وجه أخيك صدقة وإماطتك الحجر والشوك والعظم عن طريق الناس لك صدقة وهدايتك الرجل في أرض الضالة صدقة " وقال أيضا – صلى الله عيه وسلم – " على كل مسلم صدقة قالوا فإن لم يجد قال فيعتمل بيديه فينفع نفسه ويتصدق قالوا فإن لم يستطع أو لم يفعل قال فيعين ذا الحاجة الملهوف قالوا فإن لم يفعل قال فيأمر بالخير أو يأمر بالمعروف قالوا فان لم يفعل قال فيمسك عن الشر فإنه له صدقة " رواهما البخاري في الأدب المفرد .

وقد يتضح المعنى أكثر بالمناقشة والأخذ والرد

تحياتي

_________________


صفحتي على الفايس بوك :
http://www.facebook.com/rachid.mohamednacer

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mansoura.ibda3.org
 
travailler pour votre present comme si vous serez eternel et travaillez pour votre futur comme si vous mourrez demain
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نافذة على المنصورة :: مساحة حرّة :: بكل صراحة-
انتقل الى: