نافذة على المنصورة

نافذة على المنصورة

منتدى للتعارف بين أهل المنصورة - حتى نحافظ على أصولنا
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» [للتحميل] جريدة البصائر بأغلب أعدادها
الخميس يوليو 28, 2016 10:31 pm من طرف مراد علم دار

» حمل برنامج " شجرة العائلة - الأنساب "
السبت يوليو 25, 2015 10:43 am من طرف sabrina nina

» قائمة العائلات الفقيرة بدوار بني يلمان (1909)
الأحد مايو 24, 2015 1:32 pm من طرف محمد صديقي

» فيلاج المنصورة (صورة رائعة)
السبت أغسطس 30, 2014 7:49 pm من طرف 55AMINA

» شجرة أولاد سيدي أحمد بن علي بالرابطة عرش أولاد خلوف
الثلاثاء أغسطس 19, 2014 10:37 am من طرف محمد صديقي

» من هو محمد بن الناصر المنصوري
الثلاثاء أغسطس 19, 2014 10:37 am من طرف محمد صديقي

» شكوى من بعض سكان الزيتون (1895)
الأحد أغسطس 17, 2014 6:18 pm من طرف zenata

» وثيقة شهادة شهود سمعوا من المقتول
الثلاثاء أغسطس 12, 2014 7:06 am من طرف salah

» صور للمنصورة (جوان وجويلية 1962)
الإثنين أغسطس 11, 2014 10:54 am من طرف oussama95

أفضل 10 فاتحي مواضيع
رشيد محمد ناصر
 
ياسر سنجر
 
nouar
 
Biban fossile
 
أبو أميمة البرايجي
 
أولاد مقدم البرج
 
webba
 
mokhtar-ahdouga
 
شيماء سعد
 
ouadaz
 
الإبحار
روابط مهمة
التبادل الاعلاني
روابط مهمة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأكثر شعبية
حمل برنامج " شجرة العائلة - الأنساب "
شجرة أشراف المغرب العربي من بينهم جد بني يلمان
[للتحميل] جريدة البصائر بأغلب أعدادها
نسب أولاد دراج
أحـكام الأضـحـية والمـضحي
بناتنا والحجاب العصري
شجرة أولاد سيدي أحمد بن علي بالرابطة عرش أولاد خلوف
PEUPLEMENT ET TRADITIONS DE B.B.A
الزوايا في الجزائر ونشأتها
شجرة نسب الأمازيغ

شاطر | 
 

 أسباب انهيار السلفية التجريحية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رشيد محمد ناصر
Admin


ذكر عدد الرسائل : 244
العمر : 46
تاريخ التسجيل : 10/06/2008

مُساهمةموضوع: أسباب انهيار السلفية التجريحية   الثلاثاء مايو 29, 2012 9:11 am


أسباب انهيار السلفية التجريحية
الشيخ مختار الأخضر طيـباوي

الحمد لله وحده، و الصلاة و السلام على من لا نبيّ بعده، وبعد.....
إذ أكتب هذا المقال التي (كذا ولعله : الذي) أنتقد فيه سلفية يحسبها كثير من الشباب أنها تمثل السلف الصالح، و تحرس الشريعة الإسلامية، فإني أقصد بالذات أولئك الشباب الجامعيين و طلبة العلم الشرعي، ممن ركّب الله فيهم عقولا صحيحة، و لهم ذهن سيال، قد دَجّنت هذه السلفية عقولهم بخطاب مغلوط ، و شعارات دينية محتلة، لا تمت لها بصلة وثيقة، أو توضع في غير موضعها، مِن وصف أهل الحق بالضلال و الزيغ و الفتنة ، و تغليف تأصيلاتها بشعارات:" السنة، و الحق، و الطائفة المنصورة و الفرقة الناجية، و السلف، و أهل السنة"، فينغلق عقل هذا الشباب، أو يُحجز(كذا ولعلها : يُحجر) عليه فلا يستطيع التمييز، أو لا يتلقى من العلم ما يستطيع التمييز به بين منهج السنة الحقيقي، و بين منهج هؤلاء المركب من قواعد سنية ممزوجة بقواعد خارجية و تصرفات شخصية، وسوء فهم وترتيب للأدلة الشرعية، و بُعد عن الواقع، و عجز عن فصل علمي واضح بين اجتهادات أئمة السنة والأصول الشرعية .

هذا المنهج الذي أدخل هؤلاء الشباب فيما يشبه العلمانية الدينية، و فصلهم عن الحياة الإسلامية العاملة، و قتل فيهم روح العمل للإسلام، و الدعوة إليه لا إلى الأشخاص ، فصاروا عقولا ساكنة عن الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر، لا تتحرك إلا لإيذاء العلماء و الدعاة، و قطع طريق الدعوة إلى الله أمامهم .
لأنه إذا انفردت الحياة عن الدين فسدت أحوال الناس، وقد صار هؤلاء الشباب بمعزل عن حقيقة الإيمان و كمال الدين، و صار الدين عندهم في محل رحمة، لا في محل علو وعز ،فلما غلب عليهم العجز عن تكميل الدين، و الجزع لما قد يصيبهم في إقامته من البلاء ضعفت طريقتهم في الدعوة إلى الله، و اقتصرت على تتبع أخطاء العلماء، أو افتعالها إن لم توجد ،لأنه لا شيء لهم يعملونه غير ذلك.
و إن غلب على بعضهم الحماس للدين، لكنهم أعرضوا عما لا يتم الدين إلا به من الجماعة الواعية العاملة لبسط الدين على حياة المسلمين برمتها.
فإلى هؤلاء الشباب ممن يملكون عقولا صحيحة، و نفوسا أبية، و فطرة سليمة أقول: ألا ترون مآسي هذه الجماعة، و كيف أصبحت الأمة تئن من خذلانها و شقها لصفوف أهل السنة ؟!

يلاحظ المتتبعون لأحوال السلفية التجريحية المتقلبة أنها في المدة الأخيرة دخلت في طور الاحتضار و التلاشي، فأصبح الحوار العلمي الصادر عنها حوارا داخليا في الصميم، وعندما أقول الحوار العلمي فإني أقصد حملات السب و الشتم و التجريح المتبادلة، و إن شابها شيء من العلم.
وقد بدأ هذا الانهيار يوم جعلت هذه السلفية مهمتها في الدين التطبيق الحرفي لمسألة هجر المبتدع و التحذير منه، ولا أقصد هنا المبتدع حسب معايير هذه السلفية، فهذا شأن آخر ، ولكن المبتدع وفق المعايير الشرعية، فبدلا من التضييق عليه بشغل المساحات الفكرية و الاجتماعية، و ما يتفرع عنها، التي ينشط فيها وحجزها لنفسه نظرا لاهتمامه بحياة الناس الواقعية، و اقتراحه البدائل لهم انسحبت السلفية التجريحية إلى مجال مطاردته فيما أصاب فيه، و أجاد في استعماله، كخطابه للمعاندين للدين، و مزاحمته العلمانية في مراكز نفوذها و نشاطها .
فالأفكار المعادية للدين أصبحت اليوم تجتاح المجتمعات الإسلامية، و تكتسح المجالات الحيوية للأمة، كالجامعات، مستعملة خطابا ملغما بشبهات المعتزلة و العقلانيين من المتكلمين، تزعزع به مكانة القرآن و السنة في نفوس المسلمين و عقولهم.
و إذا كنا نتفهم سبب إغفال هذه السلفية لهذا الخطر، و أن تكوينها العلمي، و أفقها المعرفي، وربما أحيانا بيئتها الضيقة، المتكونة من العناصر المشابهة لها، و المنقطعة عن العالم الخارجي عنها، و العاجزة كلية عن توجيه أي خطاب إسلامي موضوعي وصحيح لأي طبقة من طبقات المجتمع الثقافية أو الاجتماعية خارج جماعتها.
فمن يخاطب هؤلاء الناس الذين ليسوا علمانيين، ولا شيوعيين، ولا رافضة، و لكن فيهم الاستعداد لأن يصيروا من عناصر هذه الدعوات الباطلة؟!
ولكننا لا نتفهم هجومها على العلماء و الدعاة و المفكرين المسلمين الذين تنبهوا باكرا لهذا الوباء ، وكيف جعلتهم إما يرضون بتهميش أنفسهم، أو تضييع وقتهم في الرد على تفاهاتها ، و استفراغ الجهد في كشف حقيقتها.
فلم تفهم هذه السلفية، ولم تدرك وجه الاختلاف بين المبتدع في زمن السلف، وفي تصورهم، أي: المبتدع الذي لا يملك أي مسوغ شرعي على بدعته، ففي أقل أحواله هو أكبر سنا من بدعته في الأصول، وبين مبتدع هو ضحية و نتاج سنين وقرون من التأصيل لهذه البدع ،و تزيينها بالأدلة البدعية ذات الاشتباه الشرعي، أو هي من البدع العملية التي أفرزتها الأحاديث الضعيفة و الموضوعة، و التي لم يكن أصحابها أبدا محل هجر عند السلف.
فبدلا من إظهار السنة بالدعوة الجميلة التي تبرز محاسنها، و تفوقها في التأصيل و الأسلوب المعتمد على الملاطفة و الإقناع، والذي يظهر باللزوم مساوئ البدعة و ضعف تأصيلها.
فبدلا من إثبات محاسن الشريعة، وما فيها من الأمر بمصالح العباد، وما ينفعهم من النهي عن مفاسدهم وما يضرهم، وأن الرسول الذي بعث بها بعث رحمة كما قال الله تعالى : { وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ }.
ووصف نبيه بالرحمة فقال :{ وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالَّذِينَ هُمْ بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ } { الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ }،راحت هذه السلفية تحاول إظهار مساوئ البدعة، و هذا خلط كبير إذ مساوئ البدعة لا تكشف محاسن السنة و لكن العكس صحيح.
ولما نفذ مخزون المعرضين للتجريح و الذم، أو قُل لم يتضرر من هذا المنهج التجريحي المبتدعون الحقيقيون، لأنهم ينشطون في مساحات لا تنشط فيها هذه السلفية، و لا جمهورهم هو جمهورها.
قامت السلفية التجريحية بتعويض النقص بالتسلط على أبناء دعوتهم، و لذلك لم يتأثر بهذا المنهج إلا أهل السنة الذين شوهت صورتهم عند الموافق و المخالف.

ومن أبرز العلامات التي تدلك على بدعية هذا المنهج التجريحي التخريبي و أنه صورة مشوهة، و اختزال فاحش مُخل لمنهج السلف، ما تعانيه هذه الجماعة من تآكل داخلي، فلم تعد تستهوي إلا الأحداث، مِمن لا يعرف رأسه من قدميه في الدين، أو أصحاب المصالح من الفاشلين في العلم ، الذين يغطون عجزهم و تقصيرهم في حمل رسالة الإسلام إلى كل الآفاق الثقافية و الفكرية بابتغاء العنت لدعاة و علماء السنة العاملين بصدق.
فمنهج هؤلاء هو إفرازات لصفات نفسية تعتري شعورهم فتؤثر على فكرهم و تجعلهم يميلون دائما لناحية التعنت و التصلب،و لذلك لا يستهويهم من صنوف العلم إلا مقالات الطعن في فلان و كشف ضلالات علان، و لعل عداد المواقع الالكترونية يكشف لك عدد القراء لمثل هذه المقالات، و عدد قراء المقالات العلمية.
وهذا الأمر عرف قديما في الخوارج، و حتى تتحقق منه في القوم فإليك بعض أوجه التشابه، تفهم من خلالها أن القواعد المعمول بها في منهج هؤلاء أقصد قواعد الجرح و التعديل، هي قواعد الخوارج، و ليست قواعد أهل الحديث و السنة.

ومعلوم أن للخوارج عقيدة معروفة كما لهم منهج معروف في التعامل مع الأخطاء التي هي في نظرهم أخطاء، و يتسم هذا المنهج بالتسرع في الحكم بموجب الخطأ، و عدم اعتباره للاجتهاد و التأويل وعدم العلم، وغيرها من أعذار شرعية صحيحة.
كما أن علاقتهم ببعضهم البعض ينظمها التوجس من الإخوان، و الحذر منهم، و الكمين لبعضهم البعض، كأنهم لا همّ لهم إلا تصيّد الأخطاء، فهم دائما في استعداد لتلقفها ، و يتوقعونها في كل حين، لذلك عرفوا في التاريخ بسرعة الانشقاق و الانشطار، فكلما حدث فيهم موضوع علمي انقسموا إلى فرقتين أو ثلاث.

و اليوم نجد بعض من ينتسب للسلف قد أخذ بمنهجهم في إهدار حسنات المؤمنين و التركيز على أخطاء أهل العلم، أو بالأحرى تخطئتهم ولو كانوا مصيبين حتى يذعنوا لهم، و يستسلموا لهم، و لا يصدرون إلا عن رأيهم و أمرهم.
ولبيان أن منهج هذه السلفية الشاذة و المنحرفة عن منهج السلف الصالح أذكرـ كتبته سنة 2003م ـ بعض أوجه التشابه و المقاربة بينهم و بين الخوارج، نلمس من خلالها منهج هؤلاء الحقيقي، ومن أين استمدوه،
ـ يتعامل هؤلاء في العلم ومع الناس بكثير من القواعد الضعيفة يخرجونها في قالب السنة، وذلك بالتعبير عنها بألفاظ أهل السنة و الجماعة ومصطلحاتهم، وحتى تعرف ضررهم على الدعوة الإسلامية ، وتعرف أن الألفاظ إذا خالفت مدلولاتها لا تكون عنوانا للحق، ولا للسنة مهما كان الحال،فهذه بعض قواعدهم:

1 ـ يخلو فكرهم من الشرط والاستثناء حتى يظهر عليهم ذلك عمليا، فلا يقيدون أحكام التفسيق و التبديع و التحريم بالشروط و الموانع، فمتى صدر من المسلم قولا أو فعلا يخالفهم فسقوه و بدعوه.
ولهذا تجدهم لا يثبتون مرتبة ثالثة، فالناس عندهم إما سنيون و إما مبتدعون، أما سنيون وقعوا في بدعة أو مخالفة فلا.
و عليه، لا يقولون بالموازنة حتى عند الترجمة المطلقة كما يقول بها أئمة السنة قديما و حديثا لأنها قول ثالث ، ولا يفاضلون بين المخالفين لهم لأنه قول ثالث ،و لا يقولون بالمصلحة و المفسدة لأنه قول ثالث ،و كذلك الغلاة من الأمة كالخوارج الناس عندهم إما مؤمن و إما كافر.
كذلك لا يفرقون بين مرحلة و مرحلة، بين فترة وفترة، بسبب سوء فهمهم لقاعدة التبديع و التفسيق و التحريم و التكفير، فعندهم طاعة الرسول واجبة في جميع الأحوال و بدون شروط أو انتفاء موانع، أما أهل السنة فيعبر ابن تيمية عن منهجهم المأخوذ من الكتاب و السنة و الإجماع فيقول في(المجموع){71/19}: (( طاعة الرسول إنما تمكن مع العلم بما جاء به و القدرة على العمل به، فإذا ضعف العلم و القدرة صار الوقت وقت فترة في ذلك الأمر فكان وقت دعوة و نبوة في غيره.))
و ينعكس هذا على هذه الفئة فلا يفرقون في مسألة هجر المبتدعة و مقاطعتهم بين الفترة التي يكون فيها العلم بالسنة منتشرا و أهل السنة أقوياء، بيدهم الحكم والولايات و القضاء، وبين الفترة التي تكون فيها السنة مندرسة و أهلها مستضعفين ليس بأيديهم شيء كما صح عن الإمام أحمد و ابن تيمية و كما صح عن ابن عباس و علي بن أبي طالب في قصة ابن الكواء.

2 ـ يعتقدون أن من يخالفهم من العلماء العدول منحرف عن السنة اجتهادا أو بغير اجتهاد، و أحسن حالهم تخطئته إن كان كبيرا أو صاحب نفوذ.

3ـ اعتقادهم أن من خالفهم ولم يرجح ما رجحوا فقد ابتدع، فإن كان صغيرا أو ضعيفا لا سلطة له حطوا عليه و تعصبوا عليه ورموه بكل مصيبة، و إن كان من الأكابر تجاهلوه أو حطوا عليه في خاصتهم، أو تأولوا له إذا خافوا سطوته ..

4ـ يرتبون على تبديع المخالف أحكام الهجر و المقاطعة و التحذير و غير ذلك وهي عند أهل السنة متوقفة على شروط أخرى، ولا يصار إليها في كل حال، فيجعلون ما ابتدعوه من الأقوال المجملة دينا يوالون عليه و يعادون من أجله.

5 ـ عندهم المخالف مبتدع يجب مقاطعته و هجره و ذمه وعدم ذكر محاسنه، أما أن يكون سنيا سلفيا مخالفا مجتهدا أو مخطئا يُرد عليه و يُناظر، ويُبين خطأه بدون أن يُقاطع و يُذم بإطلاق لقيام مصلحة معارضة لذلك فلا.
أو يكون سنيا أخطا في مسألة أو مسألتين فيُرد عليه خطأه بدون أن يُبدع و يُحذر منه فلا.

6 ـ لا يقبلون التنازل عن الخلاف الفرعي لأجل الألفة و الوحدة، ولا يقولون بالمصلحة والمفسدة، و يتمسكون بالعمل الشرعي الواحد مهما كان، ولو كان في التمسك به ضياع أعمال شرعية عظيمة، و مصالح أكبر منه بكثير، ثم ينسبون ذلك للسلف.
وقد ثبت أن النبي صلى الله عليه و سلم ترك قتل المنافقين لأجل أمر معنوي ليس هو الألفة، وتنازل عن اسم الرسالة في صلح الحديبية وغير ذلك من أمثلة.

7 ـ يمتحنون الناس باسم السلفية و يعلقون عليه النجاة و الهلاك، ولا يتنازلون عن هذا الاسم ـ في الخطاب ـ إذا فرق الأمة و شتتها،ولو من أجل قبول الناس الحق و غير ذلك،فلا تجدهم يتعاملون بالأسماء الشرعية كمسلم ومؤمن،فهذا نادر جدا فيهم بل جُل تعاملهم هو سلفي، مبتدع.
فإذا قلت لهم مثلا: هل يمكن أن يوجد سلفي يرتكب ذنوبا، فيشرب الدخان؟
يقول لك: لا أبدا هذا لا يكون،
فهو في الحقيقة جعل السلفية مرتبة من مراتب الإيمان، ربما أعلى من رتبة الإحسان، فإذا سألته: ألا يوجد من السلفيين من ينمم، و من يكذب، و من لا يصل رحمه، ومن يتخلف عن الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر،وغير ذلك من الذنوب؟ فكيف علقت النجاة و الهلاك على اسم السلفية؟
وبناء على مفهومهم للسلفية يجعلونها مذهب بعض أهل العلم، مما يستلزم أن عوام الأمة ليسوا من الفرقة الناجية، بل الفرقة الناجية طائفة من الناس لها مذهب دقيق في الدين في العقيدة و المنهج، أما السواد الأعظم فلا يجدون له مكانة في الفرقة الناجية، وعندما يعلقون الوعد العام و الوعيد العام على المعين، فالخطر الدامس قادم.

8 ـ لهم ورع من جنس الورع الفاسد الناشئ عن قلة العلم وفساد القصد، فالخوارج قتلوا ابن خباب و دفعوا بعد أن تشاجروا ثمن تمرة أكلها أحدهم، وقد سقطت من نخلة نصراني، فالواحد منهم يتورع أن يمشي حاسر الرأس، أو أن يراه الناس في غير زيه الرسمي، ولا يتورع أن يضلل أهل السنة، و يطعن في أعراض المسلمين بالكذب و البهتان، و أن يضلل الأبرياء، ويسب حتى الموتى أو يلعنهم ؟
قال أحدهم لصديق لي : الآن عرفت السلفية الحقيقية ،
فقال له صديقي: ولم؟! فقال له: كنت سابقا أترحم على سيد قطب!

9ـ يقرؤون السنة يحسبونها لهم وهي عليهم، فتجدهم يلهجون بالسنة وهم أبعد الناس عن معرفتها، و أنا أدعوك إلى أن تقرأ كل رسائلهم في المنهج فحاول أن تجد فيها حديثا واحدا من أحاديثه صلى الله عليه وسلم في الرفق و الحلم و اللين، لا يجدون لها مكانا في منهجهم.
فلا تجد في مراجعهم النصوص التي تخالف هواهم، وهذا دليل آخر على بدعتهم ومجانبتهم لهدي النبي صلى الله عليه و سلم، فمثلهم مثل سائر الفرق الزائغة تأخذ بعض السنة فتجعلها ديدنها وتهمل البقية فلا تلتفت إليها، وهذا وجه آخر تظهر به المفارقة بينهم وبين السنة.

10 ـ مهاجمة أهل السنة و الجماعة خصوصا و المسلمين عموما، و تتبع عوراتهم شغلهم الشاغل ، و يذرون المنصرين و العلمانيين و الزنادقة وغيرهم، فلا تجد لواحد منهم ردا على هؤلاء، و تجد له عشرات الردود على أهل السنة و الجماعة بل لهم المئات منها.
فإن ذكروا بعض هؤلاء فهو مجرد كلام بدون أدلة و لا حجج ولا جهد مبين، وهم من الأسباب غير المباشرة أو ذات التأثير العكسي لانتشار الأفكار الغالية في بعض الجماعات ، فعندما نحيد عن الموضوع ولا نخوض فيه بمصداقية، ولا نعمل على إزالة أسبابه يعتقد المخالف ضعف حجتنا فلا يعيرها أدنى اهتمام، فهؤلاء يعيشون في عالم و الناس في عالم آخر، و يظنون أن الناس سيلتفتون لتصنيفاتهم بمجرد أن يحذروا من الناس، فمتى لم يثبتوا مصداقيتهم و جدارتهم العلمية كيف يريدون من الناس أن يسمعوا لهم و يتبعوهم، بل الناس في الحقيقة يرونهم جهالا، لا يعرفون من دينهم إلا تقسيم الناس إلى سلفي بسلفيتهم ومبتدع.

11 ـ يعتدي بعضهم على بعض لأدنى المخالفة، ويؤذون المسلمين ويقولون: هذا غيرة على الحق و دفاعا عن السنة، و إنما هو تعد لحدود الله و ظلم لعباده وصدّ عن سبيله، ولهذا فأكبر علاماتهم أن أهل السنة و الجماعة منهم في تعب، و المبتدعين الحقيقيين العلمانيين و المنافقين و الظلمة الحقيقيين منهم في راحة، وهذا ضد ما نعت الله به المؤمنين حيث قال:{أشداء على الكفار رحماء بينهم }(الفتح)، و قال:{أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين} (المائدة).

12 ـ لا يقولون بتفاضل المبتدعة، بل هم عندهم كلهم مبتدعة، يجب هجرهم و مقاطعتهم وعدم ذكر محاسنهم بحال، فعندهم المبتدع في الأحكام كالمبتدع في أصول الدين يعامل نفس المعاملة، و لذلك ينزلون نصوص السلف التي قالوها في الجهمية و المعتزلة على أهل السنة و الجماعة الذين يخالفونهم ، ولا يفرقون بين رؤوس البدعة و بين عوام أتباعهم من المقلدة الصرفة، و يعاملون الجميع نفس المعاملة ،و لذلك لا تجد في كتبهم هذا التفصيل، ثم ينسبون هذا للسلف الصالح، وهذا باطل من وجوه كثيرة، لأنه عند السلف المعتزلة خير من الرافضة و من الخوارج، لأن المعتزلة تقر بخلافة الخلفاء الأربع، ويتولون أبا بكر و عمر و عثمان، و جمهورهم يتولون عليا، ومنهم من يفضله على الصحابة، و إن كان فيهم من يفسقه أو يفسق أحد المقتتلين في وقعة الجمل، وهم يعظمون الذنوب و يتحرون الصدق، ولا يختلقون الكذب كالرافضة، و لا يرون اتخاذ دار غير دار الإسلام كالخوارج، ولهم كتب في تفسير القرآن و نصر الرسول، و لهم محاسن كثيرة يترجحون بها على الخوارج و الروافض، وهم قصدهم إثبات توحيد الله و رحمته و حكمته و صدقه و طاعته و أصولهم الخمس على هذه الصفات الخمس، لكنهم غلطوا في بعض ما قالوه في كل واحد من أصولهم الخمس (دقائق التفسير){144/2}.
و أهل السنة يفضلون مرجئة الفقهاء على غيرهم، ويعدون بدعتهم من بدع الأقوال وليست من بدع العقائد، و يفضلون الأشاعرة على سائر المتكلمين، ويشهدون بسينيتهم في بعض البلاد التي لا يوجد فيها من هو أفضل منهم ،ويعرفون قدر كثير من العلماء المنتسبين لهم ، وقدر ردودوهم على الشيعة و المعتزلة و الفلاسفة وقدر ملوكهم الذين حموا بيضة الإسلام ، و يفضلون صوفية الأعمال على صوفية الأقوال الحلولية والاتحادية.
13ـ لا يفرقون بين البدعة الصادرة من مسلمين مؤمنين معظمين للرسول و الصحابة، معظمين لكتاب الله ابتدعوها لجهلهم أو لاجتهاد سائغ، قصدوا بها طاعة الله فوقعوا فيها ، و لم يقصدوا بها مخالفة الرسول ولا محاداته، و بين بدع كالرفض و التجهم و الحلول مما كان مبدؤها من قوم منافقين مكذبين لما جاء به الرسول صلى الله عليه و سلم مبغضين له.
14 ـ كذلك لا يفرقون بين هؤلاء المكذبين للرسول، المبغضين لما جاء به، و بين قوم من أهل الخير و الإيمان من الصادقين، دخلوا في شيء من بدع هؤلاء، لان الحق التبس عليهم كمن قال بقول جهم في القدر، أو في غير ذلك، فيجعلونهم في سلة واحدة.
فأصلهم كأصل الخوارج جعلوا المسلمين كالمجرمين، و المتقين كالفجار، و المحبين للنبي صلى الله عليه و سلم كالمبغضين له، و المحبين المتولين للأئمة أمثال أحمد و سفيان ومالك و الشافعي و ابن تيمية و الذهبي كالمبغضين لهم، المخالفين لهم، المحتقرين لهم بلسان الحال أو لسان المقال.
15 ـ هم مع أهل السنة و الجماعة في عدم تكفير المبتدع و الفاسق، ومع الخوارج في إهدار حسناته، ففي الأسماء مع أهل السنة، و في الموازنة والحكم مع الخوارج، و إذا قدر أن فرقوا بين أنواع الموازنة في الكتابة فإنهم عمليا يذمون الموازنة بإطلاق، فإن زعموا أنهم سلفية في الأسماء و الأحكام التي تقتضي عند أهل السنة التفاضل، فإنهم لا يطردون هذه العقيدة في الموازنة، و الولاء و البراء، و الشدة و اللين.
16 ـ يسمون أنفسهم:"السلفية" و "أهل السنة" دون بقية أهل القبلة، و دون بقية أهل السنة و الجماعة، فيسمون من يخالفهم من أهل السنة و الجماعة بأسماء يختلقونها، كمتحزب و مميع و تكفيري وقطبي و غير ذلك، والسلف الصالح لم يكونوا ينكرون على المسلمين انتحال السنة و الجماعة، و لكن ينكرون عليهم مخالفة السنة و الجماعة، فلا ينكر على أحد من المسلمين التسمية بالاسم الشرعي لأنه مطلوب شرعا.
17 ـ علامة الغلاة كالخوارج و المعتزلة الاختلاف الشديد بينهم، و التكفير لبعضهم بعضا، قال ابن تيمية في (المجموع){52/4}: (( ففي المعتزلة من الاختلافات و تكفير بعضهم بعضا حتى يكفر التلميذ أستاذه من جنس ما بين الخوارج)).
قلت: وهؤلاء علامتهم الاختلاف، ففي كل يوم يختلفون فيما بينهم، و يبدعون بعضهم البعض، و يضللون بعضهم البعض، و الناس تعرف ذلك جيدا، فإن كان الرجل سنيا قد عرف حالهم تركهم لحالهم وانصرف عنهم.
18 ـ التعمق و التنطع في دعوى السنة، حتى يخرجون أقواما منها بالخطأ اليسير، أو بالتأويل الفاسد، و يطعنون في الناس بسبب المخالفة، وعلامة التنطع و التعمق إعطاء الأشياء الصغيرة قيمة فوق أصول الدين و أركانه، فمن يجعل موضوع السترة أو اللباس أو اللحية أو النشيد أصلا يوالي و يعادي من أجله فهو متنطع متعمق بلا شك، و الأخبار في هذا كثيرة لا يحتملها هذا المقال، ولا أريد أن أشينه بها.
ومن بدعهم اعتبار الإسبال علامة فارقة في المنهج السلفي، و كذلك الأخذ من اللحية، و تغطية الرأس!
19 ـ يحرمون ما أحل لله من نكاح المسلمات، فينهون عن نكاح من لم تكن مثلهم ليس على سبيل المعاقبة و سد الذريعة بل يجعلون تحريم نكاحهم حكما مؤبدا،ولهم في ذلك كلام مشهور في الإخوانية و التبليغية .... وهذا تحريم لما أحل الله، وهو نوع من الشرك به سبحانه و تعالى، قال الخطابي: ((أجمع علماء المسلمين على أن الخوارج مع ضلالتهم فرقة من فرق المسلمين و أجازوا منا كحتهم و أكل ذبائحهم و أنهم لا يكفرون ماداموا متمسكين بأصل الإسلام.)) (الفتح){300/12}.
20 ـ يستحلون الأعراض المحرمة بحجة الجرح و التعديل، و التعريف بحقيقة الرجال،و ما يسمونه علم الجرح و التعديل هو علم صياغة الإشاعة وطرق ترويجها .
21 ـ كذلك يتخذون زيا واحدا من اللباس، لا يخرجون عنه تعبدا وقربة ليس من قبيل العادة، قال ابن تيمية في ( الاستقامة){260/1}: (( ولاريب أن كثيرا من النساك و العباد و الزهاد قد يكون فيه شعبة من الخوارج، و إن كان مخالفا لهم في شعب أخرى، فلزوم زي معين من اللباس سواء كان مباحا أو كان مما يقال إنه مكروه، بحيث يجعل ذلك دينا و مستحبا و شعارا لأهل الدين، هو من البدع أيضا فكما أنه لا حرام إلا ما حرمه الله، فلا دين إلا ما شرعه الله)).
ونحن نعلم أن الله تعالى لم يحرم نكاح الإخوانية و التبليغية و الصوفية و الأشعرية، ولم يحرم لباس إلا القميص وما يشبهه، ولم يحرم الصلاة على موتى المسلمين، و الصلاة خلف أئمتهم، و إنما فعله السلف لأجل المصلحة و بضوابط، فالسني يقول: لا يصلي على المبتدعة الدعاة أهل الفضل من الأئمة عقوبة لهم، لا لأنه لا تجوز الرحمة لهم.
و هؤلاء يقولون : لا يصلى أحد على كل مبتدع،
فلا يفرقون بين من يجوز له الامتناع من الصلاة عليه ومن لا يجوز له، ولا يفرقون بين المبتدع الداعية و مقلدته، فجعلوا أنفسهم أئمة يقتدى بهم، وهم في الحقيقة إذا امتنعوا عن الصلاة على أحد المسلمين لم يلحظهم أحد، لان المصلى يبقى ممتلئا فهم قلة و أقل من القليل، وحتى عندما يموت الناس لا تظهر عليهم الرحمة وطلب العذر وسؤال المغفرة للميت.
22 ـ ينتحلون اتباع أئمة السنة و يخالفونهم في المنهج، في كيفية الدعوة،فأئمة السنة يقولون باللين و الشدة، و هؤلاء يقولون بالشدة فقط، وأئمة السنة يفرقون بين أنواع المبتدعة في أخذ العلم و النظر في كتبهم، وهؤلاء يرون الكل شيئا واحدا، بل لا يقولون مثل هؤلاء الأئمة بالمصلحة و المفسدة في معاملة المبتدع، فلزم أنهم مخالفون لهؤلاء الأئمة في المنهج، قد خالفوا من ينتحلون إتباعه، فخابوا و خسروا لأنهم يذمون و يخالفون ما في سلفهم.
23 ـ الخوارج يأمرون و ينهون و يقاتلون المسلمين لإزالة الفتنة زعموا، وفعلهم أعظم الفتنة، و المرجئة ينكلون عن الأمر و النهي و القتال في سبيل الله القتال المشروع، الذي يكون به الدين كله لله، و تكون به كلمة الله هي العليا خوفا من الفتنة، وهم قد سقطوا في الفتنة.
وهؤلاء لا يأمرون بالمعروف ولا ينهون عن المنكر إلا فيما اعتقدوه مخالفا لهم، أما فسق الأعمال و الظلم و الطغيان فلا يأمرون فيه بالمعروف ولا ينهون عنه خوف الفتنة زعموا.
و يهجرون ويقاطعون ويذمون و يحذرون من المسلمين عموما، ومن أهل السنة خصوصا طلبا للإزالة الفتنة زعموا، وعملهم هذا أعظم الفتنة، إذ لا يفرقون بين السني و المبتدع، ولا يفرقون بين البدع الظاهرة الواضحة المخالفة لأهل السنة و الجماعة، و بين مسائل الاجتهاد و الخلاف السائغ، و لا بين المعذور و غير المعذور، كما لا يفرقون بين زمن الدعوة و التعليم، وزمن المعاقبة و التأديب.
فدعوتهم لا يكون بها الدين الجامع، ولا تكون بها كلمة الله هي العليا، إذ ينكلون عن أمر الأقوياء و الولاة و التجار و الأصحاب بالمعروف، ولا ينهونهم عن المنكر، فالأمر بالمعروف و النهي عن المنكر اقتصر عندهم على معاملة المبتدع، أما العقيدة و الأعمال و السلوك و الأخلاق و السياسة و الدعوة إلى الله، فليس عندهم فيها أمر بالمعروف ولا نهي عن المنكر، ولذلك يعادون كل قاص واعظ، ولو لم يعتمد الحكايات المكذوبة، ولم يدع إلى العقائد الباطلة.
24 ـ حقيقة دعوتهم الأمر بإتباعهم و بالتوبة إليهم، لا اتباع الرسول و التوبة إلى الله، و ينهون عن مخالفتهم، لا مخالفة الكتاب و السنة ..
25 ـ يزعمون زورا أن المبتدعة يلبسون على الناس بانتحال اتباع ابن تيمية و أحمد حتى يغروا الناس بقولهم وتنطلي عليهم بدعهم، وهذا باطل عظيم إذ لم يكن في يوم ما انتحال اتباع أحمد و ابن تيمية شعار المبتدعة، بل شعار المبتدعة إظهار بدعهم في قوالب السنة وذم الإمام أحمد و ابن تيمية تصريحا أو تلميحا، فيسمون الأشياء بتسميتها الشرعية و يقصدون بدعهم و باطلهم، فمتى كان ديدن الرجل الاستشهاد بأئمة السنة فهو سني قد يخطئ، ولكن لا يكون المبتدع أبدا ممن يداوم على الاستشهاد بأئمة السنة.
وعليه، يظهرون باطلهم في القوالب الشرعية، كأن ينسبون بدعهم للسلفية، وهذه بعض اللمحات قس عليها أعمالهم ،
قال ابن القيم في (إغاثة اللهفان){81/2}: (( أخرج الظلمة الفجرة الظلم و العدوان في قالب السياسة و عقوبة الجناة {...}و أخرج الروافض الإلحاد و الكفر و القدح في سادات الصحابة وحزب رسول الله و أوليائه و أنصاره في قالب محبة أهل البيت و التعصب لهم وموالاتهم، و أخرجت الإباحية و فسقة المنتسبين إلى الفقر و التصوف بدعهم و شطحهم في قالب الفقر و الزهد و الأحوال و المعارف و محبة الله ونحو ذلك، و أخرجت الاتحادية أعظم الكفر و الإلحاد في قالب التوحيد و أن الوجود واحد{...} و أخرجت القدرية إنكار عموم قدرة الله تعالى على جميع الموجودات أفعالها و أعيانها في قالب العدل، وقالوا:لو كان الرب قادرا على أفعال عباده لزم أن يكون ظالما لهم، فاخرجوا تكذيبهم بالقدر في قالب العدل، و أخرجت الخوارج قتال الأئمة و الخروج عليهم بالسيف في قالب الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر.
و اخرج أرباب البدع جميعهم بدعهم في قوالب متنوعة بحسب تلك البدع، فكل صاحب باطل لا يتمكن من ترويج باطله إلا بإخراجه في قالب حق.
))
و أخرجوا باطلهم في تفريق المسلمين و تشتيت وحدتهم في قالب الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر، وهذه بدعة الخوارج ينكرون المنكر بما هو أنكر منه.
كما أخرجوا ظلم المسلمين و البغي عليهم و العدوان عليهم بالزيادة على القدر المشروع في المبتدعين، و إلحاق السنيين بالمبتدعين، في قالب منهج السلف الصالح في هجر المبتدعة، و السلف إنما يقولون بالهجر في موضعه و التأليف في موضعه، و الصحابة عاملوا صبيغا ومن هو مثله ثلاث معاملات مختلفة، و هؤلاء يريدون معاملتهم معاملة واحدة، وهي التي تتفق من نفسيتهم الحرورية و شدتهم الموسوية.
فهؤلاء الذين ينسبون أنفسهم لأهل السنة كأهل الباطل يخرجون باطلهم في قوالب شرعية، و يأتون بالأسماء الشرعية بصورها دون حقائقها و مقاصدها.
و الحمد لله وحده، و الصلاة و السلام على من لا نبيّ بعده، و السلام عليكم.

مختار الأخضر طيـباوي

_________________


صفحتي على الفايس بوك :
http://www.facebook.com/rachid.mohamednacer

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mansoura.ibda3.org
 
أسباب انهيار السلفية التجريحية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نافذة على المنصورة :: المنتدى العام :: المنتدى الإسلامي-
انتقل الى: