نافذة على المنصورة

نافذة على المنصورة

منتدى للتعارف بين أهل المنصورة - حتى نحافظ على أصولنا
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» [للتحميل] جريدة البصائر بأغلب أعدادها
الخميس يوليو 28, 2016 10:31 pm من طرف مراد علم دار

» حمل برنامج " شجرة العائلة - الأنساب "
السبت يوليو 25, 2015 10:43 am من طرف sabrina nina

» قائمة العائلات الفقيرة بدوار بني يلمان (1909)
الأحد مايو 24, 2015 1:32 pm من طرف محمد صديقي

» فيلاج المنصورة (صورة رائعة)
السبت أغسطس 30, 2014 7:49 pm من طرف 55AMINA

» شجرة أولاد سيدي أحمد بن علي بالرابطة عرش أولاد خلوف
الثلاثاء أغسطس 19, 2014 10:37 am من طرف محمد صديقي

» من هو محمد بن الناصر المنصوري
الثلاثاء أغسطس 19, 2014 10:37 am من طرف محمد صديقي

» شكوى من بعض سكان الزيتون (1895)
الأحد أغسطس 17, 2014 6:18 pm من طرف zenata

» وثيقة شهادة شهود سمعوا من المقتول
الثلاثاء أغسطس 12, 2014 7:06 am من طرف salah

» صور للمنصورة (جوان وجويلية 1962)
الإثنين أغسطس 11, 2014 10:54 am من طرف oussama95

أفضل 10 فاتحي مواضيع
رشيد محمد ناصر
 
ياسر سنجر
 
nouar
 
Biban fossile
 
أبو أميمة البرايجي
 
أولاد مقدم البرج
 
webba
 
mokhtar-ahdouga
 
شيماء سعد
 
ouadaz
 
الإبحار
روابط مهمة
التبادل الاعلاني
روابط مهمة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأكثر شعبية
حمل برنامج " شجرة العائلة - الأنساب "
شجرة أشراف المغرب العربي من بينهم جد بني يلمان
[للتحميل] جريدة البصائر بأغلب أعدادها
نسب أولاد دراج
أحـكام الأضـحـية والمـضحي
شجرة أولاد سيدي أحمد بن علي بالرابطة عرش أولاد خلوف
بناتنا والحجاب العصري
PEUPLEMENT ET TRADITIONS DE B.B.A
الزوايا في الجزائر ونشأتها
شجرة نسب الأمازيغ

شاطر | 
 

 اشتراك القبائل التونسية والجزائرية في الأنساب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رشيد محمد ناصر
Admin


ذكر عدد الرسائل : 244
العمر : 46
تاريخ التسجيل : 10/06/2008

مُساهمةموضوع: اشتراك القبائل التونسية والجزائرية في الأنساب   الثلاثاء يونيو 14, 2011 7:47 am

وأنا أبحث عن قبيلة " أولاد عيار " في الإنترنت . وجدت هذا الموضوع فأحببت أن أطلعكم عليه :


بحث عن القبائل التونسية و فروعها في الجزائر



تسببت الحدود بين البلدين الشقيقين تونس و الجزائر و التي رسمها الاستخراب الفرنسي في تقسيم قبائل بأكملها على الجانبين الجزائري و التونسي مما تسبب في القطيعة بينها و عدم معرفتها لبعضها و هذه جريمة أخرى تضاف إلى العديد من الجرائم التي ارتكبها الاستخراب الفرنسي في حق شعوبنا المسلمة , لذا أحاول أن أكتب في هذه العجالة ما عرفته من أنساب هذه القبائل علني أثير اهتمام المهتمين من أبناء القبائل الحدودية ليعملو على وصل ما قطعه الاستعمار و تكون خطوة أولى نحو الوحدة بين البلدين .
أقول و بالله التوفيق :
من المعروف أن السكان الأصليين للشمال الشرقي الجزائري و الشمال الغربي التونسي هم أمازيغ من " قبيلة هوارة " قبل وفود الهجرات البشرية الأخرى من فينيقيين و يهود و عرب و أندلسيين . و قد عبر سكان المنطقة الهواريين عن حريتهم عند مساندتهم لماسينيسا و حفيده يوغرطه في حروب الاستقلال عن قرطاج أولا مع ماسينيسا و عن روما ثانيا تحت قيادة يوغرطة. و مثلما كان يوغرطة يحفظ أهله و ذخيرته في الجبل المعروف بـ " مائدة يوغرطة " بقلعة " سنان " ( 10 كلم عن الحدود الجزائرية 40 كلم عن مدينة الونزة ) كان الحنانشة يحفظون أهاليهم و ذخيرتهم في نفس المنطقة على عادة الأجداد . وقد ذكر ابن خلدون أن قبيلة هوارة كانت في القرن 8هـ منتشرة فى التلول العالية بإفريقية أي فى الشمال الغربى التونسي وجباله المناسبة لحياة البربر. وكانت متعددة العشائر والأفخاذ. فقد كان " الحنانشة " يملكون قلعة سنان وكان " أولاد قيصر " الخاضعون لأولاد حركات الزعازعة فى أبة والأربس ( و انتقلوا بعد ذلك إلى السهول بين عين البيضاء و عين مليلة و باتنة و تبسة بالتراب الجزائري ) وكانت " بجاوة " بجهة باجة وكانت " ورغة " بجهة الطويرف, وفى أواسط ق 5هـ اندمجت فروع هوارة مع أعراب بنى سليم وبنى هلال ومن هؤلاء مرداس بن رياح من هلال الذي حط أتباعه الترحال بجهة باجة. أما بطن الأثبج وفرعهم الرئيسى دريد فقد انتشروا فى جهة الكاف والتحق بهم بعض الذواودة الذين كان مركزهم قسنطينة فى حين استأثر الحنانشة بغربى الكاف وكان شيخهم حوالى سنة 1535 ‏م عبد الله بن سودة من بنى شنوف وكانت إمرته على مواطن أولاد صولة.
وقد أثبت محمد المرزوقى القبائل الهلالية وفروعها المتمركزة بجهة مجاز الباب و هي من دريد :
أولاد جوين وأولاد عرفة وأولاد مناع وبنو
ومن رياح : الصميدية والدعاجة وأولاد الأمير وأولاد الحاج والخرايصية والعبادلية والحمايدية والمساعيد وأولاد سيدي عبد النور .
وفى جهة الكاف أولاد يعقوب من سليم وهم بنو وائل وأولاد المهدي والشبارية. ومن دريد أولاد خليفة وأولاد حربى وأولاد خالد وأولاد عباس وأولاد فتوح وأولاد قاسم وأولاد ميمون وأولاد موسى .
وقد ذكر الزركشى فى تاريخ الدولتين أن بنى شنوف فرع من بنى مهلهل وترجع أخبارهم إلى سنة 1463م. أما الحنانشة فقد ذكرهم قبل ذلك في سنة 1395م عندما كانت مواطنهم على ضفاف مجردة. وكان السلطان الحفصى فى سنة 1436 ‏م يجند منهم العساكر. والجدير بالذكر أن الحنانشة هم أحد فروع هوارة. وبانهزام الشابية الذين انطلقت حركتهم الصوفية والسياسية من القيروان استقوت فى الشمال الغربى منذ مطلع ق 17 ‏م قبائل بني شنوف فى الكاف», وبنى ميمون وبنى يحيى فى تبرسق و ورغة وشارن والزغالمة والخمامسة ودوفان - وهم حنانشة- فى الشريط الحدودي غربى الكاف . وكان هؤلاء يقومون بدور عرش المخزن وزمالة شيخهم تخيم بسفح جبل بو الأحناش وأموالهم وذخيرتهم بقلعة سنان بينما كان أولاد يعقوب يقطنون بسهول مرماجنة - حذو تالة - وفوسانة مع أولاد بوغانم. وكان أولاد عيار بمكثر [ولاية سليانة حاليا] ، وأولاد علي بجنوبي السرس والزوارين وأولاد سباع بأعالى سهول مكثر مع أولاد مهلهل( و هما قبيلتان سليميتان ) وبالقرب منهم أولاد هذيل( هذيل بن مدركة بن الياس بن مضر ) .
وفى النصف الثانى من ق 16م اشتد الصراع التركى الإسبانى على البلاد وقدمت بعض قبائل بنى سليم من طرابلس إلى تونس وانتشر منها المحاميد بسهل وادي سليانة وبكوكة من جهة باجة. ووليهم سيدي خليفة المحمودي. وفى الروحية من جهة تبرسق استوطن فرع من هوارة ممثلا في أولاد طرهونة. ومنهم السكارنة و السوالم ووليهم سيدي أبو العباس .
و يجب أن لا ننسى القبائل اليمانية التي تشكل شريحة واسعة من المجتمع و التي ساهمت عبر التاريخ في بناء المجتمع التونسي و يمكن حصرها في الشمال الغربي كالآتي :
الأنصاريين :
نسبة إلى الأنصار , أنصار النبي صلى الله عليه و سلم و هم من الأوس و الخزرج , وبعد التخفيف إلى الأنصارين يوجد موقعين بالشمال الغربي التونسي أحدها بين باجة و تونس و الأخرى مختلف فيها و الراجح انها بجهة الكاف حيث بلدة الجريصة أو مجانة (ليست مجانة التي تقع جهة برج بوعريريج بالجزائر ) بالعصور الإسلامية الأولى , بدليل جبل بوجابر المشرف عليها و المنسوب الى بني جابر بن عبد الله السلمي الخزرجي الأنصاري صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم ما يدل على تركيز جند من الفاتحين بقلعتها هناك. والأنصار - كما هو معروف - من الأزد بن الغوث بن النبت بن مالك بن زيد بن كهلان بن سبأ.
ومن الأنصار في باجة أبو الحسن علي جد ابن منظور مؤلف لسان العرب. وقد انتقل أبو الحسن هذا إلى القاهرة في أواسط ق 6 ‏هـ/ 2 1م.
البلوي :
نسبة إلى بلي الحميرية. وبلي هو ولد عمرو بن الحاف القضاعي. وقضاعة هو بن مالك بن حمير بن سبأ ومن بلي قدم إلى إفريقية الصحابي أبو زمعة البلوي. ومن هذا الفرع اليمانى في باجة الشاعر عبد الله بن أبي العباس الشهير بالأبرش (ت 456هـ 1063 ‏م) والذي ترجم له ابن رشيق في الأنموذج لم ص 183-185 .
بهراء :
قرية بين الكريب والكاف على الطريق الوطنية رقم 5 مجاورة لآثار( Ucubi ) الرومانية على الوادي. القرية حديثة، ولكن الإسم يمكن أن يدل على من انتشروا في المكان من اليمانية من أبناء عمرو بن الحاف القضاعي الحميري.
بوجابر :
إسم الجبل المشرف على الجريصة المعروفة في المصادر العربية القديمة بمجانة. وبنو جابر فرع من قبائل اليمن. وذكرت المصادر منها قبيلة تجيب في هذه البلدة . أو بيتا من تجيب، على وجه الدقة. ويرى بعض الباحثين أن قرية بوجابر هي الأنصاريين باسمها المخفف اليوم الأنصارين وتدل فستها إلى الأنصار على تركيز جند من الفاتحين بقلعتها المنسوبة إلى بني جابر بن عبد الله السلمي الأنصاري. وهي غير الأنصاربين التبي بين باجة وتونس، وغير سميتهما التي بجنوب غربي زغوان.
بوسالم (سوق الخميس) : بلدة بين باجة وجندوبة. وبنو سالم بطن من الخزرج والخزرج من الأزد من كهلان بن سبأ .
بوناب :
بطن من قضاعة بن مالك بن حمير بن سبأ , و منه عائلة في تستور و أخرى في السلوقية المجاورة .
الحميري :
منه بباجة عائلة المشاخصي و من أعلامها حميدة المفتي و هو أبو عبد الله حميدة المفتي و يدعى حميدة بن علي بن محمد (ق12هـ/18م ).
خزاعة :
في باجة والنسبة إلى خزاعة وهي من الأزد.
خولان :
قبيلة يمنية باسم خولان بن مالك بن الحارث بن مرة بن عريب بن زيذ ين كهلان بن سبأ. ومنزل خولان وواديها بمعتمدية بوسالم بين باجة وجندوبة.وينسب إلى خولان الشاعر الأديب الناقد معاند بن ميمون المشهور بالنعمان معاصر إبن وشيق الذي ترجم له في الأنموذج وكذلك أبو الحسن علي بن ثابت الشهير بالحداد والمشارك في العلوم. وقد عاش في ق5هـ / 11م.
عمران = العمراني :
في باجة نسبة إلى عمران بن الحاف القضاعي. و قضاعة من حمير.
قضاعة :
في كامل إقليم سطفوره وخاصة في باجة. وهم من بقايا الجند العربي. ولقب القضاعي معروف فيها إلى اليوم .
الكريب :
بلدة بين تبرسق والكاف في موقع مستي(كثسفه )وقد ورد اسم كرب في النقاش !لحميرية. وحمل هذا الاسم كريب بن إبراهيم بن الصباح الأصبحي الحميري قائد قبيلته في غزوة معاوية بن خديج إلى إفريقية سنه 45هـ على الأرجح .
كلاع :
في الأربس وفي شقبنا رية أي الكاف التي كان أميرها عياد بن نصر الكلاعي. وكان حاميها وحامي جارتها الأربس من هجمات الأعراب من بني رياح. وكذلك كان ولده وخلفه إلى قيام عبد المؤمن بن علي في سنة الاخماس 555 ‏هـ/1160م. و لقب الكلاعي موجود إلى اليوم في الكاف و الدهماني و في أنحائهما .
لخم:
في باجة وفي مواقع أخرى من البلاد التونسية. ولخم من عدي بن الحارث بن مرة بن عريب بن زيد بن كهلان بن سبأ. ومنها. من فقهاء باجة عبد الله بن محمد بن علي بن شريعة (ت 378هـ 988 ‏م) وولده أحمده ‏اللذين انتقلا إلى إشبيلية .
المالكي :
إن لم تكن إلى مذهب مالك فهي نسبة الى مالك بن زيد بن كهلان.
النهدي :
في باجة والكاف و ولاية الطارف بالجزائر نسبة إلى نهد بن أسلم بن الحاف القضاعي. وقضاعة من حمير، كما سبق.
هذيل :
قرية بين سجنان و ماطر باسم القبيلة التي استوطنتها و هي هذيل بن مدركة بن إلياس بن مضر.
مورسكيون يمانيون :
وهم من أندلسيي الهجرة الأخيرة الذين مازالوا محافظين على أسماء دالة على أصوليم اليمنية على مر العصور التي قضوها في الأندلس . فمنهم في تستور: باتيس وبارين وبكيل وبيش وجهينة والهنديلي. ومنهم في مجاز الباب : شمير .
و بالنسبة لقبيلة النمامشة ذكر الشيخ العدوان في تاريخه أن النمامشة يتركبون من 40 قبيلة أولهم في جبل الملاح أو الملاهي و آخرهم في نفزاوة بالجريد التونسي و أنهم كانوا من قبيلة العواسي (( كلمة العواسي هي لقب يطلق على قبيلة الحراكتة خلال الفترة العثمانية فإذن حسب الشيخ العدواني فقبيلة النمامشة تعود في أصولها إلى قبيلة الحراكتة التي تعود إلى بني قيصر من هوارة)) و أنهم سموا باللمامشة بعد وقوع معارك بينهم و بين العثمانيين و كانت الحرب سجالا بينهم فصار القائد العثماني يسأل عن القبيلة في كل مرة و يقول : خبروني تلموشي لكي نمضي إليهم ؟ فسموا من ذلك اليوم باللمامشة .
- و ذكر مارسيي في كتابه عن تاريخ الجزائر أن كل من النمامشة و الحنانشة و الحراكتة و أولاد السي يحيى بن طالب يعودون لقبيلتي نفزاوة و هوارة . كما ذكر شارل فيرو في كتابه الحنانشة أن النمامشة و الحراكتة كانوا مع مجموعة من القبائل الجزائرية و التونسية يشكلون حلف الحنانشة .
- يذكر بعض النسابين أن بعض فروع النمامشة عربية الأصل حيث تنتمي إلى النمامشة بطريق الحلف أهمها أولاد رشاش بن أولاد وشاح بن توبة بن عبد الله بن دريد بن الأثبج بن أبي نهيك بن ربيعة بن هلال بن عامر فهم عرب هلاليون و الله أعلم.
و في الأخير أتطرق بإذن الله عز وجل إلى قبيلة خمير المجاهدة و التي قضت مضاجع الاستخراب الفرنسي فأقول أشار الأستاذ محمد الطالبى فى مقاله عن خمير بدائرة المعارف الإسلامية إلى صمت المصادر عن أصل بنى خمير وتاريخهم فلا ذكر لهم إلا متأخرا أي فى القرن التاسع عشر بمناسبة نهب أجوارهم وخاصة عدوانهم على أملاك الجزائريين ورفضهم أداء المجبى وإجارتهم لبعض الثائرين على البايات وبذلك كانوا سببا مباشرا فى انتصاب الحماية الفرنسية بالبلاد التونسية بدعوى دفاع فرنسا عن رعاياها فى مستعمرتها الجزائرية. فكان أن دخل الجيش الفرنسي إلى التراب التونسى يوم 24/04/1881 وبعد يومين احتل الكاف وفي 13 ‏ماي جاء دور عين دراهم وفى اليوم الموالى تمكن من تستيت جموع بنى خمير في قرية ابن أو بني مطير.
وبالتالى لا يمكن حسب رأي الباحث نفسه معرفة إن كان أصل بنى خمير عربيا أم بربريا خاصة بعد امتزاج عناصر سكان الجهة الممتدة من جند وبة إلى طبرقة و التي كانت قديما آهلة بالبربر من هوارة الذين استعربوا بمن اختلط بهم من العرب كبنى هذيل. واكتمل تعريبهم ببنى هلال وبنى سليم.
أمآ هذيل فمن مدركة ومدركة ثانى أكبر فرع من خندف، ويرتفع نسبهم إلى مضر بن نزار فذلك أن خندف هى إمرأة إلياس بن مضر وقد نسب ولد إلياس إليها. وأما حمران فأقدم ما نعرف بهذا الاسم شاعر من خثعم إحدى قبائل كهلان بن سبأ من العرب القحطانية. وأمآ مالك بنسبة المالكى فأصول مختلفة هذا فضلا عن المذهب الفقهي وصاحبه الإمام مالك . من ذلك مالك بن زيد مناة بن تميم بن مربن أد بن طابخة بن إلياس بن مضر أو مالك بن زيد بن كهلان كما ذكرنا سابقا . فهذه الفروع الساكنة بجبال خمير عربية الأصل. وهم أنفسهم ينتسبون إلى العرب. وفي اليمن عين تسمى خميرا، ذكرها ياقوت الحموي ، ومن قحطان العربية قبيلة باسم بني خمر ذكرها القلقشندي فلعل خمير تصغير لها. ويؤكدون بالرواية الشفوية أنهم ينحدرون من رجل يدعى خمير بن عمر، وهو أحد مشاهير أصحاب عقبة بن نافع. ويقولون أن أحد أولاد خمير هذا هو سيدي عبدالله أبو الجمال، قد كبر و لم يعد قادرا على الجهاد اعتزل في مرتفع يبعد حوالي خمسة كيلومترات عن عين دراهم في اتجاه الجنوب الغربي، حتى وافته منيته. وقد أقيمت له هنا: زاوية تخلد أسطورته وتقوي اللحمة القبلية والصلة الدمويه بين الخميريين، على افتراض أن سيدي عبد الله جدهم ووليهم ورمز وحدتهم وقوتهم.
وفي رواية أخرى يكون الخميريون قد أقاموا أول الأمر بالجنوب التونسي أتباعا لشابية القيروان، واضطروا في ق 18م إلى النزوح نحو الشمال والاستقرار بالجبال التي تسمت باسمهم

_______________________________

المراجع : الحمروني , الشمال الغربي التونسي فصول و مراجع
صالح عياد , الجزائر خلال الحكم التركي
الشيخ مبارك بن محمد الميلي , تاريخ الجزائر القديم و الحديث
الشيخ العدواني , تاريخ العدواني
الامام ولي الدين عبد الرحمان بن خلدون , المجلد السادس‏غافق : في الاربس وغافق بطن من عك. وعك من الأزد وهؤلاء يرتفعون. وباسم غافق قريه بعيدة جدا عن الشمال الغربي التو نسي واقعة في جنوبي صفاقس .



منتدى أخبار تونس
http://www.tunisia-cafe.com/vb/index.php


_________________


صفحتي على الفايس بوك :
http://www.facebook.com/rachid.mohamednacer

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mansoura.ibda3.org
 
اشتراك القبائل التونسية والجزائرية في الأنساب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نافذة على المنصورة :: عائلاتنا :: أنساب وأصول-
انتقل الى: