نافذة على المنصورة

نافذة على المنصورة

منتدى للتعارف بين أهل المنصورة - حتى نحافظ على أصولنا
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» [للتحميل] جريدة البصائر بأغلب أعدادها
الخميس يوليو 28, 2016 10:31 pm من طرف مراد علم دار

» حمل برنامج " شجرة العائلة - الأنساب "
السبت يوليو 25, 2015 10:43 am من طرف sabrina nina

» قائمة العائلات الفقيرة بدوار بني يلمان (1909)
الأحد مايو 24, 2015 1:32 pm من طرف محمد صديقي

» فيلاج المنصورة (صورة رائعة)
السبت أغسطس 30, 2014 7:49 pm من طرف 55AMINA

» شجرة أولاد سيدي أحمد بن علي بالرابطة عرش أولاد خلوف
الثلاثاء أغسطس 19, 2014 10:37 am من طرف محمد صديقي

» من هو محمد بن الناصر المنصوري
الثلاثاء أغسطس 19, 2014 10:37 am من طرف محمد صديقي

» شكوى من بعض سكان الزيتون (1895)
الأحد أغسطس 17, 2014 6:18 pm من طرف zenata

» وثيقة شهادة شهود سمعوا من المقتول
الثلاثاء أغسطس 12, 2014 7:06 am من طرف salah

» صور للمنصورة (جوان وجويلية 1962)
الإثنين أغسطس 11, 2014 10:54 am من طرف oussama95

أفضل 10 فاتحي مواضيع
رشيد محمد ناصر
 
ياسر سنجر
 
nouar
 
Biban fossile
 
أبو أميمة البرايجي
 
أولاد مقدم البرج
 
webba
 
mokhtar-ahdouga
 
شيماء سعد
 
ouadaz
 
الإبحار
روابط مهمة
التبادل الاعلاني
روابط مهمة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأكثر شعبية
حمل برنامج " شجرة العائلة - الأنساب "
شجرة أشراف المغرب العربي من بينهم جد بني يلمان
[للتحميل] جريدة البصائر بأغلب أعدادها
نسب أولاد دراج
أحـكام الأضـحـية والمـضحي
بناتنا والحجاب العصري
شجرة أولاد سيدي أحمد بن علي بالرابطة عرش أولاد خلوف
PEUPLEMENT ET TRADITIONS DE B.B.A
شجرة نسب الأمازيغ
الزوايا في الجزائر ونشأتها

شاطر | 
 

 نسب أولاد دراج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رشيد محمد ناصر
Admin


ذكر عدد الرسائل : 244
العمر : 46
تاريخ التسجيل : 10/06/2008

مُساهمةموضوع: نسب أولاد دراج   الإثنين مايو 30, 2011 12:22 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وجدت في شبكة الإنترنت أن نسب " أولاد دراج " يدور حول أربعة أقوال أنقلها لكم :

1 - أولاد دراج من القرشيين :

ينتمي أولاد دراج إلي قبيلة قريش ومن بطون قريش في الجزائر :

- أولاد دراج من بني أسد بن عبد العزى بن قصي ( من بطون الزبير بن العوام)
- أولاد سيدي الشيخ من بني تيم ( من بطون أبي بكر الصديق ) الدفين بالأبيض سيدي الشيخ بالجمهورية الجزائرية

يسمى القرشيون في المغرب العربي بالأجواد وهم من عرب الفتح أولا ثم منهم من لحق بالأدارسة ومنهم من جاء بعد الهلاليين .
ومنهم من أبي بكر الصديق وخاصة من يعرفون بالبوبكرية وهم عدة فروع من بني معمر بن سليمان الملقب أبو العالية وهم :

* الزوى البوشيخية أبناء سيدي الشيخ عبد القادر بن محمد بن سليمان بن معمر بن العالية
* المجاديب أولاد سيدي أحمد المجدوب بن سليمان بن معمر بن العالية
* الغياثرة أولاد سيدي غيثر بن سليمان بن معمر بن العالية
* ولهم إخوة أخرون اختلطت فروعهم بالمشهورة منها هم عيسى و يحيى أو بلحية
* ولهم أخت اسمها صفية هي أم سيدي يحيى بن صفية الشريف المدعوون أولاده بأولاد نهار وهو من بني حمزة بن إدريس شرفاء الساقية الحمراء

وهذه الفرق تتمركز في الصحراء الجزائرية وخاصة الجهة الغربية إلى جنوب المغرب الأقصى وهم كثر في شمال افريقيا ويسمون ( الزوى ) أيضا نسبة إلي الزاوية التي أسسها سيدي الشيخ عبد القادر بن محمد الملقب بسيدي الشيخ .
هناك من نسل عمر بن الخطاب
هناك من نسل خالد بن الوليد
هناك من المضارب ومن المحال أي من بني مخزوم وغيرها من بطون قريش وكلهم يسمون الأجواد

أما في منطقة الحضنة :
" أولاد سحنون من بني الزبير بن العوام " وحسب وثائق عثمانية ربما سقطت منها أسماء
الذين جاءوا من الساقية الحمراء هم الأشراف الأدارسة ويكثر في الحضنة الأدارسة وخاصة " البوازيد أولاد سيدي أبي زيد " دفين جبل العمور قرب الأغواط وهو من بني عيسى بن ادريس .
هناك أقوام في عين الكلبة في بلد الحضنة يسمون أولاد سيدي أحمد هؤلاء هم من نسل سيدي غالم بن يوسف بن سليمان دفين طفراوي بوهران منهم قاضي الجزائر غانم الدراجي وله نسل على ما قال الحفناوي ومنهم في قسنطينة.

2 - أولاد دراج من الهلاليين :
أولاد دراج هى قبيله واسعة الانتشار من المسيله غربا إلى تبسة شرقا وهى من بنى عياض الهلالية

رد أحدهم :
الكثير من المؤرخين ومنهم بن خلدون يقولون أن أولاد تبان وأولاد دراج قبائل هلاليه صريحة

وقال آخر :
أولاد دراج خليط من قبائل الإثبج الهلالية سكنوا الحضنة منذ عهد دولة بني حماد و بمرور القرون تغيرت أسماء القبائل وأصبحت تنتسب الى رجل هو " دراج بن فراج " كان له دور كبير في حركة إصلاحية لمحاربة قطاع الطرق و غزو القبائل العربية لبعضها البعض في الحضنة. ونظرا للنجاح الكبير الذي حققه دراج في مسعاه انتسبت هذه القبائل إليه مشكلة حلفا فيما بينها يسمي حلف أولاد دراج. وفي بداية القرن السادس عشر نزح إلى الحضنة " أولاد سحنون " واستوطنوا بريكة بعد أن طردوا منها " أولاد عمر الدراجيين" . كما نزح " أولاد ماضي " و استوطنوا ضواحي المسيلة. و هكذا صار أولاد دراج بين أولاد سحنون في بريكة من الشرق وأولاد ماضي من الغرب .

3 - أولاد دراج من الأمازيغ :
قال أحدهم :
انتساب أولاد دراج إلى العرب فيه كثير من المبالغة ، فأولاد دراج خليط من الأمازيغ والعرب سواء .
وينتمي العدد الأكبر من أولاد دراج إلى قبيلة " أولاد يلن " وهي قبيلة أمازيغية كبيرة كان لها الفضل في بناء الدولة الحمادية كانت ذات قوة وهيمنة على طول السهوب وهي من أكبر القبائل الزناتية ولما كثر خطر بنوا هلال على الدولة الحمادية احتضنتهم هذه القبيلة تحت جناحها ولهذا سميت الحضنة ومنهم خرج " أولاد تابان " لابنهم العاق تبن فهو من أم أمازيغية ويقولون أن أباه هو الحسن المثنى من أمراء الهلالين .
ثم أضاف ناقلا معلومات عن قبيلة كتامة الأمازيغية :

إقرأ تاريخ كتامة لبن خلدون تجد أن أولاد دراج أمازيغ من " أولاد زارزه "
انظر " ملتقى الشاوية شجرة كل العوائل الجزائرية " :
كتامة : ويقال كُتَم إهـ. وكانت مواطِنُهُم بِعمالَة قَسَنطينة من بلاد المغربِ الأوسَطِ، وهُوَ الجزائر.
قال الإدريسي: وبقرب سطيف جبل يسمى إِكجان، وبه قبائل كتامة .. وقبيلة كتامة تمتد عمارتها إلى أن تجاوز أرض القل وبونة إهـ.
وذكر ياقوت الحموي قَريَة تامَست في (القرن 13م)، فقال: قرية لكتامة وزناتة
قرب المسيلة وأشير بالمغرب
إهـ.
وقال الشيخ مبارك الميلي-في تاريخ الجزائر-: كانوا [أي: كُتامَة] من لَدُن الفتح مُعتزّين بكثرتهم لا يسومهم الأُمراءُ بهضيمةٍ إلى أن ظهرت الرّافضيّة [الشّيعيّة] بالمغرب. فدانوا بِها. وملكوا المغرب باسم - بني عُبيد [الفاطميّين] ثُمّ مصر والشّام. واختطّوا القاهرة ولَهُم بِها حارةٌ مضافة إليهم، ذكرها السّخاوي في تُحفة الأحباب. وظهر منهُم أمراء عِظام مثل: حبّاسة – بن يوسف أمير برقة وقائد الأساطيل العبيديّة، والحسن - بن أبي خنزير أمير صقلّيَة، وماگنون - بن ضبّارة أمير طرابلُس، وجعفر - بن فلاّح أمير الشّام وفاتِحُه،و بني لُقمان أُمراء قابس. ثُمّ انتقل الأمر من أيديهِم إلى صنهاجة. وجاء الهلاليّون وساكنوهم في كثير من النّواحي مثل: عنّابة وقالمة وجنوبي قسنطينة إهـ.

وأمّا بُطون كُتامة فكثيرة. قال بن خلدون :
يجمعها كُلُّها غرسن ويسّودة – بن اكُتَم - بن برنس.
فمن يسّودة: فلاّسة ودنْهاجة ومتوسة ووريسن كلهم -بنو يسّودة - بن كتم إهـ.

وأضاف: وأما البسائط فأشهر من فيها منهم قبائلهم: " سدويكش " ، ورئاستهم في
" أولاد سواق " . ولا أدري إلى من يرجعون من قبائل كتامة المسمين في هذا الكتاب. إلا أنهم منهم باتفاق من أهل الأخبار إهـ. وأضاف: هذا الحي لهذا العهد وما قبله من العصور يعرفون بـ " سدويكش " وديارهم في مواطن كتامة ما بين قسطنطينة وبجاية في البسائط منها، وذكر بنُ خلدون أنّ جبال فرجيوة في مجالات سدويكش، وعدّ من بطون سدويكش:
سيلين وطرسون وطرغيان وموليت وبني گُشَّة وبني لمائي وكايازة وبني زغلان والبؤرة وبني مروان ووارمكسن وسگروال وبني عياد، وفيهم من لَمّاية ومكلاتة وريغة، والرياسة على جميعهم في بطن منهم يعرفون بأولاد سواق لهم جمع وقوة وعدد وعدة إهـ.
فأمّا سيلين :
فقد ذكر Marcier أنّ مواطَنُهُم تقع بالقُرب من ميلة، وذكرَهُم الشّيخ مبارك الميلي، فقال: ومواطِنُهُم في عملِ بجايةَ، وقريتُهُم وبنو ورار … ورُبَما دعيَت: بني وراء أو بني ياورار أو تاوريرت، وهيَ في آخرِ وطنِ فرجيوةَ غرباً بِقُربِها أنقاضُ مدينة إِكجان إهـ.
وأمّا طرسون :
ويقال: درسون، فقد ذكر Marcier أنّ مواطنَهُم تقعُ بالقُرب من قسنطينة.
وأمّا موليت :
فهُم إِمّولة الموطّنون اليوم بين سطيف وبجاية وبرج بوعريريج.
وأمّا بنو گُشّة :
فتقعُ مواطنُهُم اليوم بجبال فرجيوة، من بلديّة فجّ مزالة، من ولاية ميلَة.
وأمّا بنو لَمائي :
وهُم لمايَة، فيكونون بلا شكّ، بنو لْمايَن، الموطّنون ببسيط ريغة، ما بين نقاوس وسطيف.
وأمّا كايازة :
فلعلّهُم: قاريصة، الموطّنة في الجبال ما بين عنابة وسكيكدة وقسنطينة؛
وأمّا البُؤرة :
فلهُم البلديّة المنسوبة إليهم، وتقعُ غربَي سطيف.
وأمّا بنو مروان :
فقد ذكر Mercier أنّ مواطنهُم تقع بالقُرب من ميلة أيضا.
وأمّا بنو عيّاد :
فتقع مواطنُهُم في نواحي أَقبو، ما بين رأس الواد وحوض القصب، من ولاية برج بوعريريج.
وأمّا سگروال :
فهُم بنواحي جيجل.
وأضاف ابن خلدون: وكان جميع هذه البطون وعيالهم غارمة، فيمتطون الخيل
ويسكنون الخيام، ويظعنون على الإبل والبقر، ولهم مع الدول في ذلك الوطن استقامة. وهذا شأن القبائل الأعراب من العرب لهذا العهد .. ويذكر نسّابتهم ومؤرخوهم أن موطن أولاد سواق منهم كان في قلاع بني أبي خضرة من نواحي قسطنطينة ومنه انتقلوا وانتشروا في سائر تلك الجهات.
وأولاد سواق بطنان، وهم:
أولاد علاوة بن سواق
وأولاد يوسف بن حمّو بن سواق.

فأما أولاد علاوة فكانت الرياسة على قبائل سدويكش لهم .. وكان منهم علي بن علاوة وبعده ابنه طلحة بن علي، وبعده أخوه يحيى بن علي، وبعده أخوهما منديل بن علي، وعزل تازير ابن أخيه طلحة إهـ. ثُمّ بعدَ تازير عمّه منديل. ثم انتقلت الريّاسة من أولاد علاوة إلى أولاد يوسف، وزاحموهُم وأخرجوهم من الوطن، فسار أولاد علاوة إلى جبل الحُضنة، عند قبيلة عياض من قبائل هلال، وسكنوا في جوارهم بجبلهم المطل على المسيلة.
وقال ابن خلدون: واتصلت الرياسة على سدويكش في أولاد يوسف. وهم لهذا العهد أربع قبائل بنو محمد بن يوسف وبنو المهدي وبنو إبراهيم بن يوسف، والعزيزيون وهم: بنو منديل وظافر وجري وسيّد الملوك والعبّاس وعيسى، والستة أولاد يوسف وهم أشقاء، وأمّهم تاعزيزت فنسبوا إليها. وأولاد محمد والعزيزيون موطنون بنواحي بجاية، وأولاد المهدي وإبراهيم بنواحي قسطنطينة. وما زالت الرياسة في هذه القبائل الأربع تجتمع تارة في بعضهم وتفترق أخرى إلى هذا العهد [دولة الحفصيّين] .. ثمّ اجتمعت رئاستهم لعبد الكريم بن منديل بن عيسى من العزيزيين. ثم افترقت واستقل كل بطن من هؤلاء الأربعة برياسة، وأولاد علاوة في خلال هذا كله بجبل عياض إهـ.
وعند تغلّب بني مرين على أفريقية إتّهم سلطانُهُم أبو عنان أولاد يوسف بالميل إلى الموحدين. قال ابن خلدون : وصرف الرياسة على سدويكش إلى مهنا بن تازير بن طلحة من أولاد علاوة فلم يتم له ذلك، وقتله أولاد يوسف. ورجع أولاد علاوة إلى مكانهم من جبل عياض. وكان رئيسهم لهذه العُصُورُ: بن عبد العزيز بن زروّق بن علي بن علاوة، وهلك ولم تجتمع رئاستهم بعده لأحد.
وفي بطون سدويكش هؤلاء بطن مرادف أولاد سواق في الرياسة على أحيائهم وهم بنو سكين. ومواطنهم في جوار لواتة بجبل بابور وما إليه من نواحي بجاية، ورياستهم في بني موسى بن ثابر منهم. أدركنا ابنه صخر بن موسى إهـ.
وذكرَ الشّيخ مبارك الميلي أنّ سكين هي تحريف سيلين. وكانَ السّلطان المريني أبو الحسن قد قتَلَ صخراً بن موسى، فقام برئاسة قومه من بعده بنه عبد الله، ثُمّ ابنه محمد، وكانَ مُعاصِراً لابن خلدون.
أمّا " بنو العباس أَعزيز " ، فقد كانت لهُم مكانة ورفعة وسيادة بين قبائل كُتامة وزواوة في العهد العثماني والإحتلال الفرنسي، وكان من بيتِ الرّئاسة فيهم: المجاهد الكبير، الشّيخ المقراني، ومواطنهُم اليوم بجبال البيبان، الممتدّة في ولايتي برج بوعريريج وبجاية، ولهم هناك القلعة المشهورة باسمهم،
ومنهُم: " أولاد ملاّلة " ، المندرجون في قبيلة السّگنيّة الهوّاريّة، الموطّنة شمالي جبل أوراس، ذكر ذلكَ Ch. Feraud.
وأمّا " بنو عيسى أَعزيز " ، إخوة بني العبّاس، فيكونون بلا شكّ المعروفون اليوم بسهل مجّانَة، الممتدّ بين جبال الحُضنة والبيبان ووانوغَة.
وفي جبال فرجيوة اليوم قبيلة تُسمّى طلحة، فلعلّهُم من عقبِ طلحة بن علي بن علاّوة بن سوّاق السّدويكشي، علماً أنّ ابنَ خلدون عَدَّ فرجيوة في مواطِنِ
سدويكش.
وكان من سدويكش أيضا بطن في جزيرة جربة، حيث المدينة المُسمّاة باسمهم
اليوم: مدينة سدويكش. وكان معهم هناك-ولا يزالون-قوم من إخوتِهِم من كُتامة،
يُسمّون صدغيان، سُمِّيَت بِهم مدينة في الجزيرةِ أيضا، وهي: مدينة صدغيان. وقد
ذكر ابن خلدون هذين البطنين فقال: جربة الذين سميت بهم الجزيرة البحرية تُجاه ساحل قابس، وهم بها لهذا العهد. وقد كان النصرانية من أهلِ صقليّة ملكوها على من بها من المسلمين، وهي قبائل لَمّاية وكتامة مثل: جربة وسدويكش ووضعوا عليهم الجزية إهـ.
وقال أيضا: وأهلها من البربر من كتامة، وفيهم إلى الآن سدويكش وصدغيان من بطونهم إهـ. وكانَ من بني صدغيان هُؤلاءِ: بنو الرند الأُمراءُ بقفصة في (القرن 11م)، وكان أصلُ مسكنهم بالجوسين من بلاد نفزاوة بالجريد.

قُلت: وأضيف أسماء قبائل أخرى كثيرة مُوطّنة بوطن كُتامة اليوم، وهيَ: أولاد كبّاب، في جبل البيبان؛ أولاد عيسى والعُلمة وأولاد عبد النور وبنو بو طالب، في سهل مجانة، الممتدّ بين جبال الحضنة والبيبان ووانوغة؛
وإلى كُتامة ينتسب خلفون، حاكم إمارة باري في جزيرة صقلية، من أهل (القرن 9م)، ويُسمّى عند الأُروپيين: Kalfun، وتذهبُ الرّواياتُ إلى أنّ منحدرهُ من جبال كُتامة، ومن قبيلة ربيعة.
لقد سكن بنو كتامـة شمال إفريقيـة منذ القدم (مثـل إخوانهم من فروع قبيلة البتر، شقيقة البرانس)، في التاريخ القديم تدخل منطقة كتامة ضمن إقليم نوميديا القديمة، وفي ظل الاحتلال الروماني ألحقت بموريتانيا السطيفية التي مركزها سطيف، ويمتد إقليم كتامة على كامل المنطقـة الواقعة شمـالا مـا بين بجايـة إلى غايـة دلـس غربا وعنابة شرقا، إلى الحضنة والأوراس من ناحيـة الجنـوب والجنوب الشرقي، وقالمة وسوق أهراس شرقا، ولهم مواطن معروفة في مجال هذه المنطقة منها الحواضر الكبرى المعروفة اليوم مثل : قالمة، سوق أهراس، القالة، عنابة، سكيكدة، القل، جيجل، قسنطينـة، ميلـة، سطيف، والحواضر الصغيرة الموجودة بنواحي الأوراس، ولهم مواطن أخرى ذكرت في المصادر التاريخية مثل إقجان أو إكجان بنواحي بني عزيز بولايـة سطيف، وهي مركز الدعوة الفاطمية، وبلزمة، وباغايا وغيره .
اتفـق النسابـة العرب والبربر على أن البرانس هم أبناء برنس بن بر بن مازيغ بن كنعان بن حام، ومن ثم، وحسب بن خلدون فإنهم يلتقون مع الفلسطينيين في النسب والأصل. وأيا كانت حقيقة نسب هذه القبيلة فإن ما يجب التنويه به أن هذه القبيلة هي أهم القبائل البربرية في المغرب الأوسط في القرون الوسطى عددا وشأنا
يذكر المؤرخون أن قبيلة كتامة كانت أشد القبائل بأسا ودفاعـا عن أقاليمها وقد قاومت على الدوام كل محاولات الغزو والاحتلال الأجنبي لا سيما الروماني الوندالي والبيزنطـي وحتى الفتح الإسلامي العربي في بداية الأمر. لقد كان لبداية الانهيار التدريجي للإمبراطورية الرومانية في بداية القرن الخامـس (5) الميلادي أثره في تسهيـل تحرر سكـان الأرياف خاصة، من سيطرة الرومان، وقد ساعد على ذلك مجيء الغزو البيزنطي غير أنه كـان أسوأ من سابقـه بسبب الاذلال والخـراب والدمـار الذي أتى على الإنسان والعمران، وقد قاوم بنو كتامة هذا الغزو إلى أن جاء الفتح الإسلامي في بداية القرن الثامن (الميـلادي (710) وقد كانت لهـم ممالك مستقلـة وقادة عظمـاء في تلك الفترة. اعتنق الكتاميون الإسلام رغم الفتن التي وقعت بسبب الردة عن الإسلام التي أدت إلى نشوب معارك بينهم وبين الفاتحين إلا أن الأمور استقرت في نهاية الأمر بعدمـا تفهم الأمازيـغ أهـداف الفاتحين الجدد غير المادية ومبادئهم غير المعقدة عكس من سبقوهم، فتعاونـوا جميعـا على طـرد البيزنطيين والرومـان وتحرير البلاد نهائيا، وأدى اندمـاج العنصرين إلى تكويـن مجتمع جديـد على أسـس ونهج جديـد وأدى ذلك إلى قيام ممالك بربريـة معروفة وقد خضعت أقاليـم كتامـة لسيطـرة الأغالبـة ثم الزيريين ثم الحماديين ثم الموحدين. و في بداية القرن العاشر (913) الميـلادي كانت قبيلـة كتامـة من أقـوى القبائل البربريـة في المغرب آنذاك، فتحالفت مع الفاطميين ضد الخلافة العباسية تعاطفـا مع دعـاة الإسماعيليـة المنشيعين لأهل البيت وذلك لاحتضانها هذه الدعوة ونصرتها واستطاعوا الإطاحة والقضاء على دولة الأغالبة في القيروان بتونس، وقد كان دورهم حاسما في تأسيس الدولة الفاطمية فكانوا حماتها وجنودها المخلصين وقد رحـل عـدد كبـير منهم ضمن جيش "جوهر الصقلي" قائـد الحملـة الفاطميـة علـى مصر، لكنهم تمكنـوا من دخـول الفسطـاط بعـد محـاولات عديدة، يـوم السـبت 17 شعبـان عـام 358 هـ. 969 م، وأسسوا مدينـة القاهرة، وقد خصص لهم بجـوار القاهـرة مكانـا يتمركزون فيه وظلوا قوة عسكرية هامة في خدمة الخلافة الفاطمية وقد قادوا حملات ضد العباسيين حتى بلغوا دمشق، ولا تزال كل من القاهـرة ودمشـق على التـوالي تحتفـظ لهـم بحـواري تسمـى باسمهـم حي الكتاميين بالقاهرة وحارة المغاربة بدمشق .
و علـى المستـوى اللغوي فـإن جميـع فـروع قبيلة كتامة تكون قد استعربت ما عدا قبيلة زواوة التي لم تستعرب إلا بنسبة ضئيلة.

وقال :
تسمية أولاد دراج برزت في العهد العثماني والباحثين يسمونه عهد الكتلات فكثير من القبائل انضمت وكونت قبيلة واحدة .

وقال :
ذكر ابن حوقل مدينة مسيلة في (القرن 10م)، فقال: وهي مدينة محدثة .. وعليها من البربر بنو برزال وبنو زنداج [زنداگ] وهوّارة ومزاتة إهـ.
وقال الإدريسي في (القرن 12م): ثم إلى المسيلة .. وهي مستحدثة، استحدثها علي بن الأندلسي في ولاية إدريس بن عبد الله بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب ويسكنها من البربر: بنو برزال وزنداگ وهوّارة وسدراتة ومزاتة إهـ.
وذكرَ البكري مدينة قابس في (القرن 11م)، فقال: وحوالي قابس قبائل من البربر: لواتة ولَمّاية ونَفوسة ومزاتَة وزواغَة وزوازة وقبائل شتّى إهـ. وذكر أنّهُم أصحابُ واحة زلهة، الواقعة على الطريق بين زويلة وودان. كما ذكر فرقة أخرى أيضاً بنواحي مسيلة مع هوّارة وبرزال، وقد ذكرهم ابن حوقل قبل قرن من زمن البكري.
وذكر الإدريسي مدينة طلميثة، وهيَ پتوليميس، الواقعة في إقليم برقة اللّيبي، فقال: من قافز إلى طلميثة إلى لُكّ، هي لقبيلة من البربر متعربين، يقال لهم: مزاتة وزنارة وفزارة، وهم يركبون الخيول ويعتقلون الرماح الطوال، ويحمون تلك الأرض عن العرب أن تدوس ديارهم، ولهم عزة ونخوة وجلادة إهـ. ونَجد تقريباً في نفس الفترة، أي في (القرن 11م) و(القرن 12م) طائفتين من مزاتة بمواطنِ كُتامة، ما بين تيفاش ومسيلة:
الأول بنواحي بغاي، ذكرها البكري، فقال: وبفحصها [أي: بغايَة] قبائل ضريسة
ومزاتة رحّالة إهـ.
والثّانية بوطن بَلَّزْمَة، ذكرها البكري أنّ لهُم فيه حصنٌ، فقال: هو لمزاتة حصن قَدِيم في بساط من الأرض إهـ. وبلّزمة اليوم هي الجبال الواقعة غربي باتنة وجنوبي مروانة. وربما ينحدر الشّاوية الموطّنون بِها اليوم، من قبيلة مزاتة، وهم: أولاد بوعون وأولاد فاطمة سلطان وحيدوسة.
وقال الإدريسي: وبِمقربة من قسنطينة حصن يسمى: بلّزمة، وبينهما يومان ..
وفي أهله عِزّة ومنعة إهـ. وكانت لكتامَة في مواطنِهِم مدينة تُسَمّى:
دگمة، ودگمة قبيلة من مزاتَة. كما كانت بنواحي تيهَرت فرقة من مزاتَة ذكرها
ابن الصغير مؤرخ دولة الرستميين، فقال: كانت قبائل مزاتة وسدراتة وغيرهم
ينتجعون في فصل الربيع أحواز تيهَرت إهـ. وكان من مزاتة أيضاً أُمّة كبيرَة
بمصر، كانت بلادهم تمتدّ من البحيرة المصرية إلى العقبة الكبرى في برقة
بليبيا. قال ابن خلدون: (وفيما بين الإسكندرية ومصر) قبائل رحالة ينتقلون
في نواحي البحيرة هنالك، ويعمرون أرضها بالسكنى والفلح، ويخرجون في المشاتي
إلى نواحي العقبة وبرقة من مزاتة وهوّارة وزنارة إحدى بطون لواتة، وعليهم
مغارم الفلح.
وكانت من هوّارة أُمّة كبيرة بجبل القلعة المُمتدّ بين الحضنة ومجانة،
جنوبي سطيف وبرج بوعريريج، في مدينة يقال لها الغدير، ذكرها البكري في
(القرن 11م) باسم: غدير ورّو، فقال: وسُكّانَها بنو يغمراسن من هوّارة
يُعتدّون في ستّين ألفاً إهـ.
قبائل هوّارة بالمغرب الأوسط أهل الجبل المطل على البطحاء، وهو مشهور
باسم هوّارة، وفيه من مسراتة وغيرهم من بطونهم، ويعرف رؤساؤهم ببني إسحق.
وكان الجبل من قبلهم فيما زعموا لبني يلّومين. فلما انقرضوا سارَ إليه
هوّارَة وأوطنوه، وكانت رئاستهم في بني عبد العزيز منهم. ثم ظهر من بني
عمهم رجل إسمه إسحق، واستعمله ملوك القلعة، وصارت رئاستهم في عقبه بني إسحق واختطّ كبيرهم محمد بن إسحق القلعة المنسوبة إليهم. وورث رئاسته فيهم أخوه حيّون .. واتصلوا بالسلطان أيام ملك بني عبد الواد على المغرب الأوسط ..
واستعمل أبو تاشفين من ملوكهم، يعقوب بن يوسف بن حيّون قائداً على بني
توجين عندما غلبهم على أمرهم .. وبعد أن غلب بنو مرين بني عبد الواد على
المغرب الأوسط استعمل السلطان أبو الحسن، عبد الرحمن بن يعقوب على قبيلته
هؤلاء. ثم استعمل بعده عمّه عبد الرحمن، ثم ابنه محمد بن عبد الرحمن بن
يوسف. ثم تلاشى حال هذا القبيل، وخفّ ساكن الجبل بما اضطهدتهم دولة بني عبد
الواد، وأجحفت بهم في الظلامات. وانقرض بيت بني إسحق إهـ.
وجاءَ بنو راشد، من بطونِ بني واسين، من زناتة، من مواطنِهِم الأولى، وتغلّبوا على الجبل والقلعة، وأصبحت القلعة قلعة بني راشد، وهي كذلك إلى اليوم، وفيها معهد
لتدريس قراءات القرآن الكريم. وذكر الرّحالة أبو راس أنّ هذه القلعة تقعُ
اليوم في إقطاع سويد، من قبائلِ زغبةَ العربِ الهلاليّين.

4 - أولاد دراج من الأشراف الحسينيين :
قال أحدهم :
جد أولاد دراج قادم من الساقية الحمراء و وادي الذهب في حوالي الحادي عشر الميلادي ويدعى سيدي عثمان الدراجي .

_________________


صفحتي على الفايس بوك :
http://www.facebook.com/rachid.mohamednacer

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mansoura.ibda3.org
 
نسب أولاد دراج
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نافذة على المنصورة :: عائلاتنا :: أنساب وأصول-
انتقل الى: